باحـــو ثقافة وإبداع

السلام عليك يا زائرنا الكريم انت غير مسجل لدينا نرجو منك التسجيل معنا في المنتدي
باحـــو ثقافة وإبداع

كل ما يتعلق بالثقافة والإبداع

شاركونا بواضيع هامة ساهمو في الحركة التثقيفية الرامية الى الابداع
شاركونا بواضيع هامة ساهمو في الحركة التثقيفية الرامية الى الابداع

الإعجاز العددي

شاطر
avatar
القصبة

عدد المساهمات : 27
نقاط : 72
تاريخ التسجيل : 28/06/2010

الإعجاز العددي

مُساهمة من طرف القصبة في الثلاثاء أبريل 26, 2011 2:34 pm

سورة النمل:

هي السّورة (27) في ترتيب المصحف، وعدد آياتها (93 ) آية. تبدأ سورة النمل بالحروف

النورانية (ط س) إذا عرفت هذا فإليك الملحوظة الآتية :

تكرر حرف (ط) في سورة النمل (27) مرّة، وهذا ترتيب السورة.

تكرر حرف (س ) في سورة النمل (93) مرّة، وهذا عدد آيات السورة.

مجموع (27+ 93) = (120) وهذا هو جمّل كلمة (نمل).

سورة التوبة :



هي السورة (9) في ترتيب المصحف وهي لا تستهل بالبسملة على خلاف باقي السور القرآنية،

في حين نجد أن سورة النمل تتكرر فيها البسملة مرتين ؛ في بداية السورة، وفي

الآية (30) : " إنه من سليمان وإنّه بسم الله الرحمن الرحيم " وإليك بعض العلاقات

العددية بين السورتين : إذا بدأنا العد من السورة (9) تكون سورة النمل هي السورة (19)


ملاحظة : الأعداد التي يكون الفرق بينها (18) هي أعداد لا نهائية، وفقط العددان ( 9 و 27 )

هما اللذان يكون مجموع تسلسلهما (342) أي (19 5 18). لم ترد كلمة النمل في القرآن

الكريم إلا في الآية (18) من سورة النمل وعدد كلماتها (19).


النحـل




سورة النحل هي السورة (16) في ترتيب المصحف واللافت للانتباه أنّ (كروموسومات)

ذكر النحل هي (16).

لم ترد كلمة (النحل) في القرآن الكريم إلا في سورة النحل، في الآية (68) وعدد كلمات

هذه الآية هو (13) وإذا ضربنا رقم الآية بعدد كلماتها يكون الناتج : ( 68 5 13 ) = (884)

وتكون المفاجأة عندما نعلم أن ترتيب كلمة النحل في سورة النحل هو (884) أي أننا

إذا بدأنا العد للكلمات من بداية سورة النحل تكون كلمة النحل هي الكلمة (884).

الآيات التي رقمها (16) ومضاعفاته في سورة النحل هي (Cool آيات : (16، 32، 48،

64، 80، 96، 112، 128 ) مجموع كلمات هذه الآيات هو (119). جمّل كلمة ( النحل) هو (119).



الحديـد




سورة الحديد هي السورة الوحيدة التي يدل اسمها على عنصر من عناصر المادة، وهي

السورة (57) في ترتيب المصحف. وإليك بعض الملاحظات حول ترتيب السورة :

جُمّل كلمة (الحديد) هو (57) وهو موافق لترتيب السورة.

جُمّل كلمة (حديد) هو (26) وهذا هو العدد الذري للحديد، وتكتمل المفاجأة عندما نعلم

أن (57) هو الوزن الذري للحديد، مع العلم أن الأوزان الذرية لنظائر الحديد هي: ( 55، 56،

57، 58، 59 ).

عدد آيات سورة الحديد هو (29) فإذا ضرب ترتيب سورة الحديد بعدد آياتها يكون

الناتج : ( 19 5 57 ) =1653 فما معنى هذا العدد ؟

إذا جمعنا ترتيب السور من 1 إلى 57 يكون الناتج : (1+2+3+ ……57) = (1653).

عندما قمنا بضرب رقم ترتيب كل سورة من سور القرآن الكريم ال (114) بعدد آياتها، ثم

رتبنا الناتج تنازليا، كانت سورة الحديد هي السورة الوحيدة التي حافظت على ترتيبها

فكانت السورة رقم (57).



نـوح




سورة نوح هي (28) آية وإليك بعض الملاحظات حول هذا الرقم وغيره :

تكرر اسم نوح غير منسوب إلى قومه في القرآن الكريم (28) مرة.

عدد السور التي ذكر فيها لفظة نوح هي (28) سورة.

تكرر اسم نوح في سورة نوح (3) مرات، وإذا ضربنا جمّل نوح بالعدد (3) يكون الناتج

: (3 5 64) = 192. واللافت للانتباه أن العدد (192) هو ترتيب كلمة نوح الثالثة في

سورة نوح.سورة نوح هي السورة (71) في ترتيب المصحف، وإذا طرحنا عدد آياتها

من عدد ترتيبها يكون الناتج : (71 – 28 ) = 43 فماذا يعني هذا العدد ؟ وردت لفظة

(نوح) في القرآن الكريم 43 مرة. سورة نوح هي آخر سورة يرد فيها اسم نوح عليه

السلام، وهذا يعني أن هناك (43) سورة بعد سورة نوح لم يرد فيها لفظة (نوح)، وبلغة

الأعداد نقول : ( 114 – 71 ) = 43 بما أن السّور التي وردت فيها لفظة (نوح) هي

28 سورة، فإن ذلك يعني أن هناك (43) سورة قبل سورة نوح لم يرد فيها لفظة

نوح ، وبلغة الأرقام نقول : 71 – 28 = 43.

معلوم أن نوح قد لبث في قومه (950) سنة، واللافت للانتباه أن عدد حروف سورة

نوح هو (953) حرفا، والملاحظة التي تدعو إلى البحث أكثر أنّ حرف الحاء في

السورة قد تكرر فقط (3) مرّات، في كلمات نوح الثلاث، أي أن حرف الحاء لم يرد

في السورة كلها إلا في كلمة نوح، فتأمل !!


السجـدة




سورة السجدة هي السورة (32) في ترتيب المصحف، ولاحظ البعض أن عدد السور

التي وردت فيها مادة (س ج د ) هي (32) سورة . عدد السجدات في القرآن الكريم،

كما هو مشهور (15) سجدة، واحدة منها في سورة السجدة :

" إنما يؤمن بآياتنا الذين إذا ذكروا بها خروا سجّدا وسبّحوا بحمد ربهم

وهم لا يستكبرون "

اللافت للانتباه أن هذه الآية هي الآية (15) من سورة السجدة، وهذا العدد يوافق

عدد السجدات في القرآن كله، ويلفت الانتباه أيضاً أن عدد كلمات هذه الآية هو (15)

كلمة.عدد آيات سورة السجدة هو (30) آية وهذا يعني أنّ آية السجدة جاءت في

نهاية النصف الأول، وهذا يعني ( 2 5 15) =30 فماذا لو ضربنا ترتيب كلمة (سجدا)

في (2) كما فعلنا في رقم الآية ؟ كلمة (سجدا) هي الكلمة (186) في ترتيب كلمات

السورة (2 5 186) = 372 والمفاجئ هنا أن هذا هو عدد كلمات سورة السجدة. فتأمل ‍‍‍‍‍‍!!


الـحـج



تكررت كلمة (الحج) في القرآن الكريم (9) مرّات وجاءت الكلمة التاسعة والأخيرة في

سورة الحج، أي أن آخر تكرار لكلمة الحج جاء في الآية 27 من سورة الحج : " وأذّن

في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق ". وهذا يشعر

بأهمية الكلمة التاسعة حيث سميت السورة (الحج). عدد كلمات هذه الآية هو (14) كلمة،

فإذا ضربنا عدد الكلمات برقم الآية (27) يكون الناتج : (14 5 27 ) = (378). اللافت

للانتباه أن العدد (378) هو مجموع الأعداد من 1 إلى 27 : ( 1+2+3+ ….+ 27) = 378 .

إذا أضفنا إلى هذا العدد عدد آيات سورة الحج يكون الناتج : (378+78) = 456 فتكون

المفاجأة أن هذا هو ترتيب كلمة (الحج) بين كلمات سورة الحج. قلنا إن تكرار كلمة (الحج)

في القرآن الكريم هو (9) مرّات، فإذا ضربنا هذا التكرار بجُمّل كلمة (الحج) يكون الناتج

: (42 5 9) = (378) ولا ننسى أن الكلمة التاسعة هي الكلمة الواردة في الآية (27) من

سورة الحج.


إذا ضربنا رقم الآية (27) بعدد كلماتها، وبعدد حروفها يكون الناتج : (27 5 14 5 51 )

=19278 . إذا قسمنا الناتج على جُمّل (الحج) يكون الناتج : (19278 ÷ 42 ) = 459

فتكون المفاجأة أن هذا العدد هو ترتيب الكلمة السابعة في الآية(27) والتي

هي (14) كلمة، وتكرار العدد (7) في شعائر الحج لافت للنظر.

الـكهـف



سورة الكهف هي السورة (18) في ترتيب المصحف، واللافت للانتباه أنّ عدد آيات

قصة أصحاب الكهف في السورة هو (18) آية.

إذا بدأنا عد الكلمات من بداية قصة أصحاب الكهف، أي من بداية الآية (9) إلى

قوله تعالى: " ولبثوا في كهفهم " فسنجد أن ترتيب الكلمة التي تأتي بعد لفظة

(كهفهم) هو (309) وهذا هو عدد السنين التي لبثها أصحاب الكهف، وهذا يعني

أننا نجد بعد لفظة( كهفهم) مباشرة عبارة "ثلاث مائة سنين وازدادوا تسعا"

وكذلك العدد (309) والذي هو ترتيب كلمة (ثلاث) في قصةأصحاب الكهف.

مجموع حروف قصة أصحاب الكهف هو (1401) فإذا أضفنا إلى هذا جُمّل عبارة

( سورة الكهف) فيكون الناتج : (1401 + 407) = 1808 وهذا هو جُمّل : "ثلاث مائة

سنين وازدادوا تسعا " وفق رسم المصحف وعلى أساس أن همزة (مائة) تحسب واحدا.

مـريـم

هناك (29) سورة في القرآن الكريم تستهل بحروف نورانية مثل

: الم، الر، كهيعص، ص، …الخ في هذه السور ال (29) نجد أن ترتيب سورة

مريم في المصحف هو (19) وسورة (ص) ترتيبها (38) ولا يوجد غيرهما من

سور الفواتح سورة ترتيبها من مضاعفات ال (19) وعليه إليك هذا الجدول :



فاتحتها - جُمّلها

السورة - جُمّلها

الترتيب

كهيعص = 195

مريم= 290

19

ص = 90

ص = 90

38

مجموع الجُمّل

مجموع الجُمّل

المجموع

19 5 15 = 285

19 5 20 =380

19 5 3 = 57


مجموع الترتيب : 57 = 19 5 3.


جُمّل السور : 380 =19 5 20 .

جُمّل الفواتح : 285 = 19 5 15.

المجموع العام 722 هو 19 5 38 والمفاجئ هنا أن المجموع العام هو

حاصل ضرب ترتيب سورة مريم (19) في ترتيب سورة ص (38). بما أن سورة مريم

هي السورة (19) في ترتيب المصحف، فلا بد من أهمية خاصة لهذه السورة في

مسألة العدد (19) ونجد تفصيل ذلك في كتاب ( إعجاز الرقم 19 في القرآن الكريم

مقدمات تنتظر النتائج ) وكتاب ( إرهاصات الإعجاز العددي في القرآن الكريم )

ولكننا هنا نلفت الانتباه إلى مسائل بسيطة :

إذا تمّ ترتيب سور الفواتح ال (29) كما هي في المصحف سنجد أن بعد سورة

مريم يوجد هناك (19) سورة فقط، وهناك قبل سورة (ص) (19) سورة فقط.

جُمّل كلمة (سورة) هو (271) فإذا أضفنا العدد (19) إلى جُمّل كلمة (سورة)



يكون الناتج 271 + 19 = 290.وهذا هو جُمّل كلمة (مريم) = (290).

ترتيب سورة مريم في المصحف هو (19) وعدد آياتها (98) فإذا أضفنا (19) إلى

جُمّل مريم يكون الناتج : (290+ 19) = (309) وهذا هو الرقم المركزي في سورة

الكهف التي تسبق سورة مريم في ترتيب المصحف.إذا أضفنا عدد آيات السورة

إلى العدد (309) يكون الناتج : (309 + 98) = (407) وهذا هو جُمّل عبارة

(سورة الكهف)، وقد يعني هذا أنّ هناك أسراراً مشتركة في سورتي الكهف

ومريم تتعلق بعالم العدد.



آدم والمسيح



جاء في الآية (59) من سورة آل عمران : " إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم

خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون " تكرر اسم ( عيسى) في القرآن الكريم

(25) مرّة، أمّا كلمة (عيسى) في الآية السابقة فهي التكرار (7) من بداية المصحف.

وتكرر اسم ( آدم) في القرآن الكريم أيضاً (25) مرّة، والتكرار رقم (7) للكلمة (آدم)

هو أيضاً في الآية (59) من سورة آل عمران. وعليه يكون قد حصل تماثل عددي

في مجموع تكرار (عيسى) وتكرار (آدم) ثم تماثل عددي آخر في الآية (59) من

سورة آل عمران، حيث كان تكرار كل اسم في الآية هو التكرار السابع. سورة

مريم هي السورة (19) في ترتيب المصحف، وقد ورد اسم (عيسى) فيها في الآية

(34) فقط، وهو التكرار (19) لاسم عيسى في القرآن الكريم. وورد اسم (آدم) في

سورة مريم مرّة واحدة أيضاً وذلك في الآية (58). واللافت للنظر أنه التكرار (19)

لاسم آدم في القرآن الكريم أيضا. إذا بدأنا العد من الآية (34) التي ذكر فيها اسم

عيسى عليه السلام تكون الآية (58) هي الآية (25) وقد سبق أن أشرنا إلى أن

اسم عيسى تكرر في القرآن الكريم (25) مرّة وكذلك اسم آدم عليهما السلام. عدد

الآيات من بداية سورة آل عمران التي حصل فيها التماثل الأول، إلى بداية سورة

مريم التي حصل فيها التماثل الثاني هو (1957) آية. والمفاجأة هنا أن عدد الآيات

من آية التماثل الأول وهي الآية 59 من سورة آل عمران إلى آية التماثل الثاني

في الآية (58) من سورة مريم هو أيضاً (1957) آية. وتتكرر المفاجأة عندما نعلم أن

هذا العدد (1957) هو أيضاً مجموع أرقام الآيات التي ذكر فيها عيسى عليه السلام

حتى التكرار (19) أي الآية (34) من سورة (مريم). ولا ننسى أن العدد (1957)

هو (19 5 103) ويلفت الانتباه أن العدد (103) هو الفرق بين جُمّل (المسيح)

وجُمّل (آدم).


    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 10, 2018 3:13 pm